الإثنين , 27 سبتمبر 2021
الرئيسية / أخبار / خطير/ فكّ “شفرة” جرائم الإغتصاب في تونس: ترويج مادة خطيرة تسمى “الفيل الأزرق” بين الشباب

خطير/ فكّ “شفرة” جرائم الإغتصاب في تونس: ترويج مادة خطيرة تسمى “الفيل الأزرق” بين الشباب

كشف الناشط السياسي لسعد البوعزيزي اليوم الأربعاء 29 نوفمبر 2017، عن أسباب إرتفاع منسوب جرائم الإغتصاب خلال السنوات الأخيرة و خاصة منها جرائم إغتصاب الذكور التي باتت ثقافة في تونس.

و قال البوعزيزي في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، “أعتقد أن شيئا خطيرا يحدث بالبلد و مخططا كبيرا لنشر جرائم خطيرة لا يمكن للعقل أن يستوعبها”.

و أضاف “الشاب الذي إغتصب العجوز سالمة ثم قتلها بمعية أخرين، إعترف أنه تعاطى قبل العملية مادة مخدرة تسمى DMT و تعرف في الأوساط الشبابية بالفيل الأزرق، و هي عبارة عن أقراص مصنوعة من ذلك السائل الذي يبدأ المخ بإفرازه حين الإحتضار و هذه المادة التي تفرز من المخ، مهمتها تأهيل الجسد للموت و الإنتقال للعالم الأخر”.

و أردف بالقول “هذه الحبوب لا تُباع في الصيدليات التونسية بل يقع جلبها من ليبيا بالذات و قد بدأت بالإنتشار كثيرا لدى الشباب و من المرجح أن عصابات كبرى مهمتها تخريب البلد و ضرب القيم و الأخلاق هي من تعمل على ترويج هذه الأقراص و ليس من الصعب معرفة هذه العصابات، فيكفي أن نربط بين من يشيع الفاحشة و ضرب القيم و محاربة الدين في تونس حتى نعرف الرؤوس الكبرى التي تقف وراء هذه الجرائم، الله يهلكك يا كمال لطيف”.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

من بين قراراته تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.. سعيّد يفعّل الفصل 80

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد  خلال ترأسه اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية بقصر قرطاج مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: