الإثنين , 27 سبتمبر 2021
الرئيسية / أخبار / اِتهامات بتويتر للسديس بالفساد و تعالي أصوات بأنها تمهيد للإطاحة به

اِتهامات بتويتر للسديس بالفساد و تعالي أصوات بأنها تمهيد للإطاحة به

يشهد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هجوما غير مسبوق على إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس، تخللته اتهامات بالفساد بصفته الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ما يثير تساؤلات حول دوافع هذا الهجوم ومناسبته وتوقيته.

وكتب مغردون سعوديون تغريدات عدة اتهموا فيها رئاسة الحرمين بالفساد، موردين قضايا عدة شملت توسعة الحرم، والإسراف والتبذير، وعدم الترشيد في الإنفاق، و”الحزبية”، واستغلال النفوذ لتوظيف ابنة السديس.

وتساءل البعض إن كان هذا الهجوم مقدمة لتوجيه اتهامات للسديس بالفساد ضمن الحملة التي تقوم بها السلطات بأوامر من ولي العهد محمد بن سلمان، التي اعتقل على إثرها أمراء ووزراء سابقون ورجال أعمال ومسؤولون سعوديون.

وبحسب ما نشر من المغردين السعوديين، فإن اتهامات وجهت للسديس حول توسعة الحرم، إذ أورد حساب مثير للجدل قال إنه يمتلك معلومات حصرية ويدعو نفسه بأنه “ويكيليكس متخصص للفساد في مكة والحرم”، أن إدارة الحرم المكي تلقت 10 ملايين دولار من أجل عدم إزالة فندق في أجياد عليه قرار إزالة للمشروع”.

وأوضح أنه تم إصدار قرار إزالة واعتمد من خلال اللجنة، وتم فصل التيار الكهربائي وإزالة المحطات الخاصة بالكهرباء المغذية للفندق، ولكن بعد 3سنوات تم إلغاء الإزالة وبدأت تجهيزات الفندق من جديد”. ونشر صورا من الجريدة توضح أن هناك قرارا كان بالفعل لإزالة البناء.

وادعى الحساب أن رئاسة الحرمين تعتزم رفع شكوى ضده، بعد أن وجه لها إنذارات بحدوث فساد في الحرمين، وعدم تجاوب السديس معها.

وتوعد بنشر ملفات خاصة بالسديس رئيس الحرمين تطال “حياته الخاصة مع موظفيه، وكيفيه قضاء وقت الفراغ”، وفق قوله.

وسبق أن نشرت أنباء عن توقيف وزير المالية السابق أبراهيم العساف، بتهم فساد، وقبول الرشاوي في مواضيع عدة من ضمنها توسعة الحرم الشريف، في حين برزت مطالب على “تويتر” بشمول السديس التحقيق.

ومن بين الأمور التي أثارت انتقادات واسعة وجدلا في “تويتر”، ما أعلنه السديس نفسه من استخدام لمايكرفونات ومقابض من الذهب.

وأثار الأمر هجوما لاذعا على الشيخ، وأشار مغردون إلى أنه يخطب عن التقشف باستخدام مايكروفون من الذهب، لافتين إلى أن “بطون المسليمن أولى”.

وتداول مغردون أيضا، أوراقا تحمل اسمه ابنته، وتشير إلى توظيفها في الحرم، كمساعد إدراي، الأمر الذي أثار اتهامات للسديس بأنه يستغل نفوذه لتوظيف أفراد من عائلته.

ولم يصدر أي تعليق من السديس حول الأمر، أو نفي من إدارة الحرمين، حتى الآن.

ولا يعرف كيف حصل المغردون على هذه المعلومات حول الرئيس العام لشؤون الحرمين.

يشار إلى أن “عربي21” لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الواردة في مواقع التواصل الاجتماعي، في حين لم يصدر أي تعقيب حتى اللحظة من رئاسة شؤون الحرمين.

عربي21

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

من بين قراراته تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.. سعيّد يفعّل الفصل 80

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد  خلال ترأسه اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية بقصر قرطاج مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: