الإثنين , 20 سبتمبر 2021
الرئيسية / أخبار / سفير الإمارات بتونس يحاول التغطية على تآمر بلاده الذي كشفته الوثيقة المسربة

سفير الإمارات بتونس يحاول التغطية على تآمر بلاده الذي كشفته الوثيقة المسربة

رد السفير الإماراتي في تونس على الوثيقة التي نشرها موقعا «عربي 21» و «الصدى نت» صباح الأربعاء، و التي تضمنت خطة دولة الإمارات للتعامل مع الأزمة الدبلوماسية مع تونس، بعد منع طيران الإمارات للنساء التونسيات على متن رحلاتها، دون إبداء الأسباب و بينما جاء رد سفير أبو ظبي مجردا من الدلائل، فإن “عربي 21” تدحض هذا الرد بالأدلة، و من المصادر الإماراتية نفسها.

و قال السفير، في تصريح لجريدة “الصباح” التونسية للدلالة على عدم صحة تقرير «عربي 21» و «الصدى نت»، إنه “لا وجود لإدارات بوزارة الخارجية الإماراتية تسمى إدارة تخطيط السياسات” أو “إدارة الشؤون الإفريقية” أو “إدارة الشؤون الإعلامية و الاتصال الحكومي”، مثلما جاء في الوثيقة التي تم نشرها في صحيفتي «عربي 21» و «الصدى نت»، بحسب قوله.

و بالعودة إلى هيكلية وزارة الخارجية المنشورة على موقعها الإلكتروني، فإن هذه الهيكلية تتضمن بوضوح أسماء تلك الدوائر، التي نفى السفير وجودها في رده على تقرير «عربي 21» و «الصدى نت»، بحسب الرسم الهيكلي المرفق أدناه، و هو ما يعني أن الوزير إما أنه قدم معلومات عارية عن الصحة “للصباح” التونسية، أو أنه لا يعلم بوجود تلك الدوائر التي تضمها وزارته و في كلا الحالتين، فإن وجود هذه الدوائر يدحض رده على الوثيقة التي نشرها موقعا «عربي 21» و «الصدى نت»، و يؤكد صحتها.

فقد نشر موقع الخارجية الإماراتية على الإنترنت تقريرا، بتاريخ 15 فيفري الماضي، تحت عنوان “سمو الشيخ عبدالله بن زايد يطلق استراتيجية وزارة الخارجية و التعاون الدولي، و يكرم الفائزين بجائزة التميز”.

و جاء في التقرير أن دائرة تخطيط السياسات التي نفى السفير وجودها فازت بمسابقة الوزارة لفئة التميز الوظيفي، و قال الموقع “و في فئة التميز المؤسسي، و هي فئة مخصصة للإدارات، و تتكون من فئة رئيسية و فئتين فرعيتين و ضمن فئة الإدارة المتميزة، فازت إدارة شؤون المواطنين و فئة الابتكار، و فازت بها إدارة تخطيط السياسات”.

و لمزيد من التأكيد على وجود دائرة لتخطيط السياسات في وزارة الخارجية الإماراتية، خلافا لتصريح السفير الإماراتي في تونس، فقد اطلعت “عربي 21” أيضا على وصف الوزارة لعمل و دور هذه الدائرة، حيث يقول موقع الخارجية على الإنترنت في الصفحة المخصصة للتعريف بالمدير السابق للدائرة محمد أبو شهاب السويدي، الذي يعمل حاليا سفيرا في بلجيكا “و قد تولى سابقا منصب مدير إدارة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية و التعاون الدولي لدولة الإمارات، و تجدر الإشارة إلى أن هذه الإدارة مكلفة في إعداد التحليلات و الدراسات، و تقديم المشورة حول قضايا السياسة الخارجية الإماراتية، و رفعها إلى الجهاز الرئيسي في وزارة الخارجية و التعاون الدولي”.

و أكدت صحيفة “عربي 21” حرصها على إلتزام أعلى الأصول المهنية في كافة تقاريرها و أخبارها، و تعتبر أن الأخبار و الصور الواردة في هذا التقرير تؤكد بما لا يدع مجالا للشك عدم صحة مزاعم السفير الإماراتي في تونس، الذي إستند في نفي تقرير الصحيفة عن الوثيقة الإماراتية على معلومات مغلوطة تدحضها الهيكلية و الأنباء المنشورة على موقع وزارته على الأنترنت.

و وفق الوثيقة، التي نشرها موقعا «عربي 21» و «الصدى نت»، فإن أبوظبي تنوي «تحريك جمعيات و مواقع إعلامية داخل تونس، لقلب النقاش ضد حركة النهضة، بزعم أنها المسؤولة عن الأعداد الكبيرة من الإرهابيات التونسيات اللواتي أصبحن يُسئن للمرأة التونسية و صورتها التقدمية في الأذهان»، و ذلك بحسب النص الذي جاء في الوثيقة.

و تضمنت الوثيقة 8 توصيات، أبرزها، «إستبعاد فرضية الإعتذار لتونس و عدم الإلتفات إلى مطالب الإعتذار التي تصر عليها السلطات التونسية» و تنصح الوثيقة، بتحريض حزب «نداء تونس» الذي ينتمي له الرئيس «الباجي قائد السبسي» ضد حركة النهضة الإسلامية، و الإيحاء له بأن تصعيد الأزمة سوف يخدم منافسيه في الإنتخابات القادمة.

و بررت الوثيقة الموقف الإماراتي، بفكرة التدخل الأمني الوقائي و الإستباقي، و أن القرار يدخل ضمن الإجراءات الزمنية الاحترازية المؤقتة، التي قد تُرفع بعد زوال الخطر.

أنظر الوثيقة:

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

من بين قراراته تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.. سعيّد يفعّل الفصل 80

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد  خلال ترأسه اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية بقصر قرطاج مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: