الإثنين , 20 سبتمبر 2021
الرئيسية / أخبار / تيلرسون: «حزب الله» منظمة إرهابية و لا فرق بين جناحيه العسكري و السياسي

تيلرسون: «حزب الله» منظمة إرهابية و لا فرق بين جناحيه العسكري و السياسي

شدد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، خلال محادثات أجراها أمس في بيروت، على أنّ «من المستحيل أن نتحدّث عن الأمن والاستقرار في لبنان دون معالجة مسألة ​حزب الله الّذي نعتبره منظمة إرهابية منذ عقدين من الزمن ولا نفرق بين أجنحته. لا يوجد فرق بين الجناح العسكري والسياسي لـحزب الله.»، مؤكّداً أنّ «​الجيش اللبناني​ هو المدافع الوحيد عن لبنان وعلى الشعب اللبناني أن يشعر بالقلق تجاه تصرّفات حزب الله»، مؤكداً أنّه على “حزب الله” وقف أنشطته في الخارج، حيث اتهم الحزب بالتسبب بإراقة الدماء في سوريا.

وقد باشر تيلرسون محادثاته من قصر بعبدا مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بحضور وزير الخارجية جبران باسيل، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، ومستشارين عن الجانب اللبناني، ومساعد وزير الخارجية ديفيد ساترفيلد، والسفيرة الأمريكية في لبنان اليزابيث ريتشارد، عن الجانب الأمريكي.

وكان لافتاً أن تيلرسون انتظر دقائق قليلة قبل دخول الرئيس عون إلى صالون الاستقبال، ونقلت عدسات الكاميرا التي كانت تنقل الوقائع مباشرة مشهد انتظار وزير الخارجية الأمريكي. ورأى بعضهم أن رئيس الجمهورية تقصّد التأخر على ضيفه. وسأل آخرون هل هو خطأ بروتوكولي أم رسالة معينة تعبّر عن سلوك لبناني مستغرب، إلا أن مصادر قصر بعبدا نفت أن يكون رئيس الجمهورية تقصّد التأخر على ضيفه الأمريكي.

و

وقال: «من المهم أن يصل لبنان وإسرائيل إلى اتفاقية في مسألة الحدود البحرية ولم نطلب من أي من الطرفين التخلي عن أي شيء لكن طلبنا إيجاد حلول». وكان الموقف الذي أطلقه تيلرسون في الأردن حول حزب الله قبل انتقاله إلى العاصمة اللبنانية حظي باهتمام لبناني، ولاسيما أن رئيس الدبلوماسية الأمريكي قال «إن حزب الله يخضع لنفوذ إيران»، لكنه أضاف «علينا الاعتراف بالحقيقة القائلة إنهم (أي حزب الله) جزء من العملية السياسية في لبنان». هذا الموقف طرح علامات استفهام إن كانت الادارة الأمريكية بصدد تبديل سياستها من حزب الله الذي تصنّفه ادارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ارهابياً وتضعه في مرتبة «داعش»؟
وكان تيلرسون عقد قبل لقاء عون اجتماعاً مع الوزير باسيل لينتقل بعدها للقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري ثم رئيس الحكومة سعد الحريري الذي أولم على شرف الوزير الأمريكي.

وبعد محادثات في السراي الحكومي، قال الحريري في مؤتمر صحافي مشترك «أبلغت تيلرسون أننا ملتزمون بالنأي بالنفس ونريد أفضل العلاقات مع الدول العربية»، وتابع: «أكدت لتيلرسون حق لبنان في استكشاف مواردنا الطبيعية في مياهنا الاقليمية»، مشيراً الى ان «إسرائيل تنتهك أجواءنا وتزيد بالخطاب التصعيدي».

القدس العربي

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

من بين قراراته تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.. سعيّد يفعّل الفصل 80

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد  خلال ترأسه اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية بقصر قرطاج مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: