الخميس , 29 يوليو 2021
الرئيسية / أخبار / المرزوقي للخبر الجزائرية : الاعلام الفاسد كان يقول انى سكّير وأصرف المليارات على السمك وللأسف التونسيون صدّقوا ذلك

المرزوقي للخبر الجزائرية : الاعلام الفاسد كان يقول انى سكّير وأصرف المليارات على السمك وللأسف التونسيون صدّقوا ذلك

نشرت الاثنين 14 جانفي صحيفة الخبر الجزائرية حوارا مع الرئيس السابق منصف المرزوقي وذلك تزامنا مع احياء الذكرى الثامنة للثورة.

وقال المرزوقي في حواره إنه عندما كان رئيسا استهان بالثورة المضادة وأخطأ في تقييم شراستها وقوتها وذلك كان سببا كافيا لعودتها بقوة في 2014.

وأضاف المرزوقي “في وسائل الاعلام الفاسدة التابعة للثورة المضادة كانوا يسبونني ويطلقون الأكاذيب والإشاعات وأشياء رهيبة، كانوا يقولون إنني مجنون وأنني سكير وأصرف المليارات على السمك الفاخر، أنا كنت أعتقد وراهنت على أن الناس لن تصدق الإعلام الفاسد غير أنه في النهاية كان له تأثير ونجح في إقناع جزء من التونسيين”.

واشار المرزوقي إلى أن الاعلام الفاسد لم يكن لوحده سببا في عودة الثورة المضادة بل أيضا تردّى الأوضاع الاقتصادية وطول المرحلة الانتقالية ووجود أطراف خارجية مثل الامارات تريد افشال الربيع العربي.

النهضة توافقت مع الثورة المضادة خوفا من تكرار السيناريو المصري

وشدّد المرزوقي على أن النظام السابق نجح بسبب كل ذلك ونجح أيضا في استقطاب جزء من القوى الثورية وابتزاز حركة النهضة وجذبها إلى صفه خاصة وأن النهضة كانت خائفة من تكرار السيناريو المصري وفق تعبيره.
وتابع متحدّثا عن حركة النهضة “المجموعة التي ارتهنتهم ستواصل ارتهانهم وستواصل ابتزازهم وفي النهاية سيدفعون النهضة إلى أن تتخلى عن كل ثوابتها وشخصيتها ومبادئها السياسية، وحينها ستفقد النهضة قواعدها وتنتهي سياسيا أما إذا حاولت المواجهة فسيتم ضربها لأنها أصبحت وحدها بعدما تخلت عن أصدقائها السابقين وستكون فريسة”.
وأكّد المرزوقي أنه سيكون مع النهضة إذا راجعت مواقفها وعادت منسجمة مع موقفه الثابت وهو القطع الجذري والنهائي مع البورقيبية ومنظومة بن علي الفاسدة، المبنية على الفساد والزبونية والجهوية والعنصرية. 

فقط تركيا وقطر ساعدتا تونس في كفاحها ضد الإرهاب
وقال رئيس الجمهورية السابق أن الثورة حققت 50 بالمائة من أهدافها، مشيرا إلى أن تركيا وقطر ساعدتا تونس في كفاحها ضد الإرهاب.
وأضاف المرزوقي أن الثورة حققت الحرية حيث تونس اليوم بلد حر، الإعلام فيها حر إلى أبعد درجة، والشعب التونسي حر ولديه دستور جديد ولديه مؤسسات هامة جدا تؤسس للديمقراطية”.

وعبر الرئيس التونسي السابق عن أسفه لعدم حصول بلاده على المساعدة من قبل الأوروبيين رغم طلبه المساعدة منهم مضيفا “حتى عسكريا لم يساعدنا الاتحاد الأوروبي لمواجهة الإرهاب، الذي كان الجيش التونسي يواجهه بأسلحة ومعدات ضئيلة وتكاد تكون معدومة”.

و أضاف المرزوقي أنه عندما تسلم الرئاسة، وجد الجيش في حالة كارثية، لأن بن علي كان يخاف من الجيش ولم يعمل على تسليحه مؤكدا أن الوحيدين الذين ساعدوا تونس في مجال السلاح والتجهيز الأمني هم الأتراك والقطريون قائلا” ولذلك، فإن قوى الثورة المضادة تكره الأتراك والقطريين وتعتبرني عميلا لهم”.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

من بين قراراته تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.. سعيّد يفعّل الفصل 80

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد  خلال ترأسه اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية بقصر قرطاج مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: