الخميس , 13 مايو 2021
الرئيسية / أخبار / السلطات التركية تكشف تفاصيل انتحار “جاسوس الإمارات” بالسجن

السلطات التركية تكشف تفاصيل انتحار “جاسوس الإمارات” بالسجن

قالت السلطات التركية، اليوم الاثنين، إن أحد المشتبه بهما في التجسس لصالح دولة الإمارات، وجد منتحراً في زنزانته الإنفرادية في أحد سجون مدينة إسطنبول.

وذكرت النيابة العامة التركية في إسطنبول، أن “الموقوف “زكي ي. م. حسن” بتهمة التجسس لصالح الإمارات، وُجدَ مشنوقا بباب الحمام في زنزانته الانفرادية بسجن سيليفري، وذلك في الساعة 10: 22 بالتوقيت المحلي من مساء أمس الأحد”.

وأوضحت النيابة العامة في بيان، أن المشتبه “حسن” تم توقيفه يوم 19 أبريل الجاري، بتهمة التجسس السياسي والعسكري والتجسس الدولي، لصالح الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف البيان أن أحد موظفي السجن شاهد “حسن” مشنوقا، على باب الحمام، أثناء قيامه بتوزيع الطعام على المساجين، مشيراً إلى أن الجهات المختصة بدأت التحقيق في هذا الخصوص، وعاينت جثة الموقوف في دائرة الطب الشرعي بإسطنبول، وفق ما ذكرته “وكالة الأناضول”.

والمتهمان هما “زكي يوسف حسن (55 عاما) وسامر سميح شعبان (40 عاما)”، ويحملان جوازي سفر فلسطينيين، ووجهت النيابة إليهما تهمة الحصول على معلومات سرية خاصة بالدولة بغرض التجسس السياسي والعسكري.

وحسن من سكان قطاع غزة، عمل في جهاز الاستخبارات الفلسطينية برتبة “عميد”، وفر من قطاع غزة عام 2007، وهو يحمل شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية، وقد أقام في رام الله، قبل أن يتقاعد ويغادر إلى بلغاريا للإقامة فيها، وهو مقرب من دحلان، وقد وصل إلى تركيا قبل عدة أشهر، وفق ما ذكره موقع “الجزيرة نت”.

وكانت  تركيا اعتقلت في 19 أبريل الجاري “حسن وشعبان”، وذلك بتهمة التجسس لحساب الإمارات، وأمرت محكمة بسجنهما على ذمة التحقيق، في حين أشارت الاستخبارات التركية إلى أنهما على علاقة بالقيادي محمد دحلان، والاستخبارات الإماراتية.

 وأوضحت السلطات التركية حينها، أنها تحقق في ما إذا كان للرجلين علاقة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في أكتوبر 2018.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف موقعين وسط قطاع غزة

قصف الطيران الحربي للمحتلّ الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، موقعين في مدينة دير البلح وسط قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: