الخميس , 13 مايو 2021
الرئيسية / أخبار / الصادق المهدي يحذر من انقلاب مضاد في السودان

الصادق المهدي يحذر من انقلاب مضاد في السودان

قال زعيم المعارضة السودانية الصادق المهدي، الخميس، إن السودان قد يواجه انقلاباً مضاداً من قبل أتباع الرئيس المعزول عمر البشير إذا لم يتوصل المجلس العسكري والمعارضة إلى اتفاق بشأن تسليم السلطة.

وعبر المهدي (83 عاماً) عن اعتقاده بأن المجلس العسكري سيسلم السلطة للمدنيين في حالة الخروج من المأزق الحالي. وقال إنه سيدرس الترشح للرئاسة فقط في حال إجراء انتخابات وليس خلال الفترة الانتقالية.

وقال عن قادة الجيش الذين أطاحوا بالرئيس عمر البشير يوم 11 أبريل الجاري: “أعتقد أن نواياهم طيبة”. وكان البشير نفسه قد استولى على السلطة في انقلاب عسكري ثم شكل مجلساً عسكرياً انتقالياً.

وأضاف المهدي: “ليسوا مهتمين بتشكيل حكومة عسكرية”، بحسب تعبيره.

وأطاح البشير بالمهدي، آخر رئيس وزراء منتخب في السودان، بانقلاب سلمي عام 1989. في حين يعتبر واحداً من أشهر سياسيي البلاد، ويجري حزب الأمة الذي يقوده مفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي.

وقال المهدي، الذي تلقى تعليمه في جامعة أوكسفورد البريطانية، إن الأجنحة المتشددة في حزب المؤتمر الوطني، الذي كان ينتمي له البشير، قد تنفذ انقلاباً بالتعاون مع حلفائها في الجيش إذا فشل المجلس العسكري والمعارضة في تحقيق تقدم في المحادثات، مستغلاً حالة عدم اليقين في البلاد.

وتابع قائلاً: “بالنسبة لهم محاولة القيام بانقلاب مضاد هي الأكثر احتمالاً.. يتآمرون في كل وقت.. المجموعة كلها متمرسة في التآمر.. عقلية التآمر متأصلة فيها”، بحسب وكالة “رويترز”.

وأطيح بالبشير بعد أسابيع من الاحتجاجات ودعا تجمع المهنيين السودانيين، أحد المنظمين الرئيسيين للاحتجاجات، إلى مسيرة مليونية اليوم للمطالبة بحكم مدني.

ويوم الأربعاء اتفقت المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي على تشكيل لجنة لحل الخلافات وسط توترات بشأن المدة اللازمة للانتقال لحكومة مدنية في السودان، حيث ينتشر الفقر على نطاق واسع بسبب سوء الإدارة المالية والفساد والمحسوبية.

وقدم الجنرالات بعض التنازلات وطردوا بعض المسؤولين وأعلنوا عن اعتقال آخرين، بمن فيهم اثنان من إخوة البشير، وأمروا بخطوات لمواجهة الفساد.

لكنهم رغم استعدادهم لقبول حكومة انتقالية مدنية، أصروا على أن تبقى السلطة النهائية في أيديهم حتى يتم إجراء الانتخابات بعد مدة تصل إلى عامين من الآن.

ويقبع البشير الآن في سجن كوبر شديد الحراسة حيث حبس المهدي قبل 30 عاماً مع آلاف المعتقلين السياسيين. وقال المهدي “كوبر سجن مشاهير السياسة السودانية”.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف موقعين وسط قطاع غزة

قصف الطيران الحربي للمحتلّ الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، موقعين في مدينة دير البلح وسط قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: