الإثنين , 12 أبريل 2021
الرئيسية / سياسة / صراع حول تسمية الممثّل القانوني في “نداء تونس”.. معركة تُختزل في شخصين!

صراع حول تسمية الممثّل القانوني في “نداء تونس”.. معركة تُختزل في شخصين!

حضي مؤتمر نداء تونس اهتمام الرأي العام في الأيام الأخيرة، المؤتمر الذي لا يكاد ينتهي حيث انطلق يوم السبت الفارط وانتهت أشغاله الإربعاء بنتائج مؤجّلة بعد أن فشل المؤتمرون في انتخاب رئيس للجنة المركزية ومساعدين وكذلك فشلوا في انتخاب المكتب السياسي في ظلّ حرب الطعون التي أطاحت بالمكتب التنفيذي المنتخب.

و دعت رئيسة المؤتمر سميرة بن قدور أعضاء اللجنة المركزية للاجتماع اليوم السبت 13 أفريل 2019 لانتخاب رئيس للجنة المركزية ومساعدين وانتخاب المكتب السياسي وسط حديث على أن الصراع اشتدّ على تزعّم الهيكلين بين شقّ المدير التنفيذي السابق حافظ قائد السبسي وشقّ رئيس الكتلة سفيان طوبال.

وجاء في نصّ الدعوة الصادرة عن اللجنة اليوم أن كلاّ من حافظ قائد السبسي وسفيان طوبال قدّما ترشّحيهما لخطة رئيس اللجنة المركزية للنداء، موضحة ان اللجنة ستنتخب في أول اجتماع لها رئيس اللجنة ومساعدين اثنين له استنادا الى الفصل 26 من النظام الداخلي.

وتشير المعطيات المتأتية من كواليس المؤتمر أن سفيان طوبال هو الأقرب لرئاسة اللجنة المركزية وله أكثر أنصار داخل اعضاء اللجنة المركزية ذي وهو ما يجعله يسحب البساط من تحت حافظ قائد السبسي الذي مكّنه مؤتمر سوسة التوافقي من التمثيل القانوني

وينص النظام الداخلي لنداء تونس بعد تعديله في المؤتمر على منح صفة الممثل القانوني لرئيس اللجنة المركزية، والمعلوم ان اللجنة التي تضم 217 عضوا، وسيكون الحسم في المعركة في نجاح أي من الطرفين في استقطاب أعضاء اللجنة المركزية والوصول إلى نصاب لاجتماعها.

من جهته، أكد رئيس كتلة نداء تونس سفيان طوبال أمس الجمعة أن الاجتماع الرسمي للجنة المركزية سيعقد بالحمامات لانتخاب رئيس لها ومساعديه معتبرا الاجتماع الذي سيعقد بالمنستير محاولة من حافظ قائد السبسي للتشويش على المؤتمر.

واشار طوبال في تصريح إعلامي “إلى وجود مترشحين اثنين لرئاسة اللجنة المركزية هما هو وحافظ قائد السبسي مبرزا أن الاغلبية ستكون حاضرة في اجتماع الحمامات مذكرا بانه جاء اثر دعوة من رئيسة المؤتمر سميرة بن قدور”.

وفي ذات السياق،اعتبر القيادي بنداء تونس رؤوف الخماسي دعوة رئيسة المؤتمر سميرة بن قدور إلى اجتماع لانتخاب رئيس اللجنة المركزية للحزب “تصرفا مرفوضا من طرف يفترض أن يكون محايدا وتوافقيا” وانه يعكس” وجود لعبة خفية للهيمنة على الحزب أو لشق صفوفه لفائدة جهات معينة”.

وأضاف الخماسي في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع فايسبوك “ايادينا ممدودة للجميع لتجاوز الخلافات وتفويت الفرصة على المتربصين بحزبنا” متابعا “لذلك ادعو كل أعضاء اللجنة المركزية إلى الالتحاق باجتماع المنستير وفاء لعهدنا للرئيس الباجي ولحزبنا العتيد”.

المصدر: الشاهــد

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

أسوة بمقترح حزامه السياسي.. المشيشي يقيل 5 وزراء

أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، الاثنين، أنّ رئيس الحكومة هشام مشيشي، قرّر، وفي انتظار استكمال إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: