الخميس , 25 فبراير 2021
الرئيسية / أخبار / هكذا يخدع السيسي المصريين بزيادة الحد الأدنى للأجور

هكذا يخدع السيسي المصريين بزيادة الحد الأدنى للأجور

أكد خبراء ومحللون مصريون أن قرار رئيس سلطة الانقلاب عبدالفتاح السيسي، بزيادة الحد الأدنى لأجور العاملين بالحكومة في مصر إلى ألفي جنيه، وقراراته السبعة حول الأجور والمعاشات لم تغير كثيرا من أوضاع الفقراء وأنهم ما زالوا يقبعون تحت خط الفقر العالمي ولم يلامسوه حتى الآن.

ووفق تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء بمصر، فإن معدل الفقر بلغ نحو (30.2 بالمئة)، فيما يؤكد خبراء أنه يصل 50 بالمئة، خاصة بعد سياسات التقشف التي يطبقها النظام منذ “تعويم الجنيه” عام 2016.

وأعلن السيسي، رفع الحد الأدنى للأجور للعاملين بالحكومة لألفي جنيه، والمعاشات لتسعمائة جنيه، وعلاوة سنوية 7 و10 بالمئة، بحد أدنى  75 جنيها وعلاوة استثنائية 150 جنيها، وزيادة المعاشات 15 بالمئة بحد أدنى 150 جنيها، في تموز/ يوليو المقبل، بعد نحو شهرين من الاستفتاء على التعديلات الدستورية المثيرة للجدل بالبلاد.

خبراء ومختصون تحدثوا لـ”عربي21“، وأكدوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن المصريين يحتاجون لرفع الحد الأدنى لضعف هذا الرقم حتى يلامسوا خط الفقر فقط دون تخطيه، موضحين أن السيسي، تسلم الحد الأدنى للأجور 1200 جنيه، وسعر الدولار 7 جنيهات، وقيمة الحد الأدنى كانت 171 دولارا، وأنه رفعه لألفي جنيه وسعر الدولار نحو 17 جنيها، ما يعني أن قيمة حده الأدنى هي 117 دولارا فقط.

وأشاروا إلى أن تلك المقاربة كشفت أن الحد الأدنى للأجور قلت قيمته 54 دولارا بنحو 910 جنيهات، وأنه زاد نظريا لألفي جنيه لكن عمليا تراجع إلى 1090 جنيها، موضحين أيضا أن القيمة الشرائية لـ1200 جنيه سابقا كانت أعلى من الألفي جنيه، الآن.

وقالوا إن الزيادات حتى لو كانت حقيقية فإنه يتم تنفيذها في شهر تموز/ يوليو المقبل، بالتزامن مع زيادات متوقعة 45 بالمئة بالوقود والكهرباء والمياه، بعد خفض دعم المواد البترولية بالموازنة العامة الجديدة إلى 52.8 مليار جنيه (3.06 مليارات دولار) من نحو 89 مليار جنيه (4.9 مليارات دولار) بالموازنة الحالية.

وذهب المحامي الحقوقي والعمالي خالد علي، لأبعد من ذلك وقال إنه بطريقة حساب الحد الأدنى القديم في عهد مبارك، يحتاج العامل وأسرته الآن 8 دولارات يوميا ليبقوا على خط الفقر، وباعتبار الدولار 17 جنيها فقط تحتاج الأسرة 136 جنيها يوميا، أي 4080 جنيها شهريا ليظلوا على خط الفقر.

وأشار على عبر صفحته بـ”فيسبوك”، إلى أن “قرار زيادة الحد الأدنى إلى ألفين جنيه يعتبر نصف ما يستحقه العمال كحد أدنى للأجر، والـ1200 جنيه في 2010، يعادلوا أربعة ألاف وثمانين جنيه في 2019”.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

“أنا يقظ” تلجأ إلى القضاء لإيقاف تنفيذ ‘إتفاق سرّي’ مبرم بين الحكومة والهياكل القضائية

قررت منظمة “أنا يقظ”، اللجوء إلى القضاء، من أجل إيقاف تنفيذ الإتفاق المبرم بين الهياكل القضائية والحكومة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: