الخميس , 25 فبراير 2021
الرئيسية / أخبار / إدلب.. مجازر مستمرة للنظام والقوات الروسية وواشنطن منزعجة من “التصعيد الطائش”

إدلب.. مجازر مستمرة للنظام والقوات الروسية وواشنطن منزعجة من “التصعيد الطائش”

قتل ما لا يقل عن 24 مدنياً في غارات مستمرة تشنها روسيا وقوات النظام السوري، في شمال غرب سوريا، في الوقت الذي أبدت واشنطن انزعاجها من تلك الضربات.

وقالت وكالة “الأناضول”، الثلاثاء، إن 24 مدنياً قتلوا في هجمات لقوات روسيا ونظام الأسد على منطقة “خفض التصعيد” بسوريا خلال الساعات الـ24 الماضية.

وذكرت أن النظام وحلفاءه واصلوا استهداف قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي وريف حلب الغربي الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد بقصف جوي ومدفعي كثيف.

وأوضحت نقلاً عن مصادر في الدفاع المدني أن ضحايا القصف الجوي على مدينة أريحا وبلدتي إحسم وخان السبل ارتفع إلى 8 قتلى، في حين بلغ عدد القتلى في بلدة الأتارب وكفر حارب والبوابية التابعة لمحافظة حلب 12 مدنياً.

وأضافت أن عدد قتلى القصف الذي استهدف مركزين طبيين صباح اليوم بلغ 4 مدنيين ليرتفع بذلك مجموع القتلى إلى 24 مدنياً.

انزعاج أمريكي.. تصعيد طائش

من جانبها قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لا تزال منزعجة من الضربات الجوية التي تشنها روسيا والحكومة السورية في شمال غرب سوريا، مضيفة أن الهجمات الأحدث أسفرت عن مقتل وإصابة ما يزيد على 200 مدني.

وقالت مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم الوزارة: “الهجمات العشوائية على المدنيين والبنية التحتية العامة مثل المدارس والأسواق والمستشفيات تصعيد طائش للصراع وأمر غير مقبول”.

وكانت مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائبة منسق الإغاثة في حالات الطوارئ “أورسولا مولر”، دعت الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي إلى الإسراع بالتحرك من أجل إنقاذ أكثر من 3 ملايين من المدنيين في محافظة إدلب السورية.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي، المنعقدة بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، بشأن التداعيات الإنسانية للأزمة السورية.

وقالت المسؤولة في إفادتها لأعضاء المجلس: “قدم لكم الأمين العام أنطونيو غوتيريش أكثر من 60 تقريراً حول الوضع في سوريا وعقدتم مئات الجلسات.. السؤال الآن هو: متى سوف تتحركون لحماية المدنيين؟”

وحذرت أورسولا مولر الأعضاء قائلة: “إن ملايين السوريين لم يعد بمقدورهم الانتظار لما ستسفر عنه جولة أخرى من جولات جنيف”.

وأوضحت مساعدة الأمين العام، أن “170 شخصاً قتلوا و270 ألفاً آخرين تم تشريدهم في إدلب، و25 مركزاً طبياً تم استهدافهم خلال هذا الشهر فقط”.

في حين تقول قوات الدفاع المدني في مناطق خفض التصعيد إن 223 مدنياً على الأقل قتلوا على الأقل وجرح أكثر من 590 آخرين في قصف النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد منذ 25 أبريل  الماضي وحتى أمس الاثنين.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

“أنا يقظ” تلجأ إلى القضاء لإيقاف تنفيذ ‘إتفاق سرّي’ مبرم بين الحكومة والهياكل القضائية

قررت منظمة “أنا يقظ”، اللجوء إلى القضاء، من أجل إيقاف تنفيذ الإتفاق المبرم بين الهياكل القضائية والحكومة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: