الإثنين , 12 أبريل 2021
الرئيسية / سياسة / التكتك من موضوع للسخرية في عهد الترويكا إلى أداة انتخابية بعنوان خيري لحزب الشاهد

التكتك من موضوع للسخرية في عهد الترويكا إلى أداة انتخابية بعنوان خيري لحزب الشاهد

بعنوان خيري، أعلن مجمع الزواري الذي يترأسه رجل الأعمال حافظ الزواري والقيادي الحالي بتحيا تونس، عن توزيع دفعة رابعة من العربات الثلاثية والمعروفة بــ (التكتك) في شكل هبات على الأفراد والجماعات المحلية.

وانقسمت المواقف بشأن هذا الموضوع بين مرحب بالفكرة باعتبارها بادرة اجتماعية جيدة نظرا للأوضاع الكارثية التي تشكو منها معظم البلديات وضعف الميزانية المخصصة للشؤون المحلية، وبين من يعتبر أن هذه البادرة ما هي إلاّ اداة انتخابية بعنوان خيري خاصة وأن موضوع “التكتك” تم اقتراحه في فترة الحكم الترويكا إلاّ انه تحول إلى مادة للسخرية.

وفي هذا السياق، كتب وحيد الغربي ” نتذكر وقت الي المرزوقي اقترح هالفكرة سمتوه تكتك وتوة بقدرة قادر ولت عربة دفع ثلاثي”

ودوّن طارق قائلا ” وقت الترلويكا كان اسمه تكتك، كي جى الشاهد وليتو تفلمو في الكلام وشوية آخر تاو تولي مناشدات”.

وعلّق بوراوي الجبالي ” بلدان تقدم و بلاد هابطة في حفرة..و لغة زواولة و تبرعات.. هاذي من الأول.. Marketing و بعد ذراعك يا علاف للآلاف التي ستغزو طرقاتنا للمزيد من الفوضى..

وكتب حمادي الفاتح “عندما برمجته الترويكا وارادت تعميمه في تونس قامت القيامة وتاو راجعين خطوة خطوة”.

بدوره نشر رئيس الهيئة السياسية لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية سمير بن عمر تدونية معلقا على موضوع “التكتك” ،قائلا “هذه العربات كانت تسمى تكتك في عهد الترويكا وأصبحت اليوم في عهد المتحيلين الجدد تسمى عربات ثلاثية ..وسبحان مبدل الأحوال!”

يذكر أنه تم التراجع عن خطة توريد التكتك في عهد الترويكا في عهد وزير التجارة عبد الوهاب معطر حيث اعلن بالمجلس التاسيسي حينها انه بعد جلسات نقاش في الموضوع الذي طرحه رئيس الحكومة حينها حمادي الجبالي تم الإلغاء حيث رافقها جدلا واسعا..

واعتبر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية حينها ان مشروع التكتك كان خطوة مغلوطة ولن يساعد على تقليص نسبة البطالة بل بالعكس كان من المنتظر خسارة 60 ألف موطن شغل لأنه كان سينافس أصحاب سيارات الأجرة في عملهم.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

أسوة بمقترح حزامه السياسي.. المشيشي يقيل 5 وزراء

أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، الاثنين، أنّ رئيس الحكومة هشام مشيشي، قرّر، وفي انتظار استكمال إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: