الثلاثاء , 2 مارس 2021
الرئيسية / أخبار / “المهنيين السودانيين”: الجيش يحاول إزالة متاريس الاعتصام

“المهنيين السودانيين”: الجيش يحاول إزالة متاريس الاعتصام

قال تجمع المهنيين السودانيين: إن المتاريس التي أقامها المعتصمون، امام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، تتعرض للإزالة.

ووجه التجمع في بيان نشره على حسابه بموقع فيسبوك نداء إلى “الثوار” من أجل التوجه إلى ساحة الاعتصام والمحافظة على المتاريس “بكل سلمية”.

ودعا سكان الخرطوم إلى التوجه لموقع الاعتصام ودعم الوقوف بوجه أي محاولة لـ”فضه أو جرفه عن سلميته”.


وحذر في الوقت ذاته التجمع من “المساس بأي ثائر أو التعدي على مساحة وحدود الاعتصام المعلنة ونحمل المسؤولية للمجلس العسكري للانتباه لمثل هذه الأساليب وحماية الثوار من أي تعد”.

وكان شهود عيان، قالوا: إن معتصمين “منعوا، قوات من الجيش الدخول إلى ساحة الاعتصام، أمام مقر قيادة الجيش السوداني، في العاصمة الخرطوم.

وأشاروا إلى أن عناصر من الجيش، وقوات الدعم السريع، التي يقودها الجنرال محمد دقلو “حميدتي”، حاولوا دخول مقر الاعتصام، بداعي تفتيش مبان في الساحة لتأمين المعتصمين.

وأضافوا أن “قوات الدعم السريع جاءت في أكثر من 20 سيارة محملة بالجنود، حاولت الدخول إلى مقر الاعتصام، لكن المعتصمين رفضوا ذلك”.

وذكر الشهود، أن السيارات جاءت من الناحية الشمالية لمقر الاعتصام، جوار “مستشفى المعلم”، وتراجعت بعد رفض المعتصمين دخولها.

ومساء الخميس توافد آلاف السودانيين، إلى ساحة الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، فيما سمي بـ”مواكب السلطة المدنية”، استجابة لدعوة قوى “إعلان الحرية والتغيير”.

والخميس، قالت قوى “إعلان الحرية والتغيير” في السودان، إن “تعليق المجلس العسكري للتفاوض، يسمح بالعودة لمربع التسويف في تسليم السلطة”.

جاء ذلك في بيان للقوى، ردا على إعلان رئيس المجلس العسكري، عبد الفتاح البرهان، فجر الخميس، تعليق التفاوض مع قوى “الحرية والتغيير” لــ72 ساعة.

وبدأ معتصمون، مساء الأربعاء، بإزالة حواجز من شوارع رئيسية مؤدية إلى محيط الاعتصام؛ استجابة لدعوة “الحرية والتغيير”، حسب شهود عيان.

ومنذ الإثنين، سقط 6 قتلى و14 جريحا، بعضهم بالرصاص، في هجومين استهدفا معتصمين، خلال محاولتين لإزالة حواجز في شوارع بمحيط الاعتصام.

وألمحت “الحرية والتغيير” إلى مسؤولية قوات “الدعم السريع” عن الهجومين، بينما قالت الأخيرة إن “جهات ومجموعات تتربص بالثورة (لم تسمها)” تقف خلفهما.

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

“أنا يقظ” تلجأ إلى القضاء لإيقاف تنفيذ ‘إتفاق سرّي’ مبرم بين الحكومة والهياكل القضائية

قررت منظمة “أنا يقظ”، اللجوء إلى القضاء، من أجل إيقاف تنفيذ الإتفاق المبرم بين الهياكل القضائية والحكومة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: