الجمعة , 22 أكتوبر 2021
الرئيسية / أخبار / 31 يوما على احتجاجات لبنان.. قطع شوارع وترقب للحكومة

31 يوما على احتجاجات لبنان.. قطع شوارع وترقب للحكومة

يواصل الشارع اللبناني السبت، احتجاجاته المستمرة منذ 31 يوما، ضد الفساد وتدهور الأوضاع المعيشية وتردي الاقتصاد، تزامنا مع حديث تقارير إعلامية عن توافق القوى السياسية على اسم جديد لرئيس الحكومة.

وأجبرت الاحتجاجات المستمرة، رئيس الحكومة سعد الحريري، في 29 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، على تقديم استقالته، لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال، لكن المحتجين يواصلون تحركاتهم للضغط من أجل تنفيذ بقية مطالبهم.

ومن بين المطالب؛ تسريع عملية تشكيل حكومة تكنوقراط، وإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة، إضافة إلى رحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يرون أنها فاسدة وتفتقر للكفاءة.

وشهدت شوارع طرابلس وطلعة البحصاص راسمسقا زحمة سير خانقة، بسبب قطع عدد من الطرق، لا سيما أوتوستراد البالما وطريق القبة العيرونية، بحسب ما أوردته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

قطع طرق
وأشارت الوكالة اللبنانية الرسمية إلى أن قوى الأمن الداخلي ستجول في المناطق المختلفة، التي تشهد اعتصامات واحتجاجات وصولا إلى مدينة صور، ويرافقها عدد كبير من السيارات المزينة بالعلم اللبناني ورايات الجيش.

ولفتت إلى أن مسيرة طلابية جابت مدينة طرابلس، في حين اعتصم طلبة آخرون أمام المدارس التي فتحت أبوابها، وتحديدا مدرسة الإيمان في أبي سمراء، وافترش المحتجون الأرض، ورددوا هتافات تطالب بوقف التدريس وإعادة الطلبة إلى منازلهم.

وأكدت الوكالة الجيش اللبناني أعاد إقفال وسط ساحة تقاطع إيليا بعد توافد الطلبة للاعتصام، والتحرك في ما بعد نحو محال للصيرفة بهدف إقفالها، منوهة إلى أن المصارف في مدينة طرابلس ما زالت أبوابها مقفلة.

وبشأن مستجدات تشكيل الحكومة المقبلة بعد طرح اسم الوزير السابق محمد الصفدي لترؤسها، قال النائب أسعد درغام في تصريحات تلفزيونية، إن “طرح الصفدي جاء بناء على رغبة الرئيس سعد الحريري، الذي أصر على موقفه الرافض للعودة إلى رئاسة الحكومة”.

وأكد درغام “أن شكل الحكومة سيكون تكنوسياسية، لأنه من غير المقبول تخطي الدستور والانتخابات النيابية التي أفرزت أكثرية ولا يمكن تخطيها”، لافتا إلى “أن المشكلة ليست بالتكنوقراط بل بتغيير النهج المعتمد منذ التسعينات، وهو الذي أوصلنا الى هذه المرحلة من الأزمات المتلاحقة اقتصاديا وماليا، بسبب الهدر والفساد”.

رضا الشارع

وفي غضون ذلك، شدد مصدر مقرب من الصفدي على أن “الأخير لن يترأس أي حكومة لا ترضي الشارع (..)، وأن المشاورات لا تزال مستمرة بهذا الخصوص”.

وأضاف المصدر ذاته لـ”الأناضول”، التي لم تذكر اسمه، أن “اسم الصفدي طرح لرئاسة الحكومة المقبلة لأنه رجل توافق، بالإضافة إلى أنه لا أحد يستطيع أن يمسك عليه أي ملف يتعلق بالفساد، خصوصا وأنه جنى ثروته في الخارج”.

وأضاف المصدر، أنّ الاستشارات النيابية هي من يحدد إن كان الصفدي سيُكلّف بتشكيل الحكومة أم لا، لافتا إلى أن المشاورات لا تزال مستمرة.

يشار إلى أنه بعد تداول اسم الصفدي، تظاهر العشرات ليلا في بيروت، وأمام مكتب الصفدي في مدنية طرابلس في شمال لبنان، فيما وجه ناشطون دعوات للتظاهر الجمعة.

كما تداول الناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صورا للصفدي كتب عليها “هل تستهزئون بنا؟”.

المصدر: عربي21

عن العربي الحر

شاهد أيضاً

بعد تصريحاته ضدّ الدولة التونسية.. هذا ما قرّره قيس سعيد في حق المنصف المرزوقي

انعقد اليوم الخميس، أول مجلس وزاري للحكومة الجديدة بقصر قرطاج تحت إشراف رئيس الجمهورية قيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: